.::.Jesus Lovers Forum .::. منتدى محب المسيح .::.


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  الدخول لشات محبى المسيحالدخول لشات محبى المسيح  قوانين المنتدىقوانين المنتدى  شروط التوقيعشروط التوقيع  

شاطر | 
 

 لماذا تلطمنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فائق
زائر



مُساهمةموضوع: لماذا تلطمنى   الثلاثاء سبتمبر 18, 2007 3:56 pm



سمعت عن أحد الاخوة الأتقياء انه كان فى فراشه ذات ليلة وسمع صوتا مافى غرفته ففتح عينيه فوجد رجلا يسرق من الدولاب مافيه,وبصوت هادىء بدأ هذا الأخ التقى يتكلم الى السارق قائلا يمكنك ان تأخذ أكثر ..لاتخف لن أخبر عنك الشرطة..أنا أعلم أنك من احتياج تفعل هذا ..فهل تسمح لى ان أعد لك العشاء!
أمام هذة الكلمات يقول الراوى انهارت قوى الظلمة والشر فى قلب هذا السارق وبكى بكاءا مرا نادما على مافعل وقام الأخ التقى من فراشه وأخذه فى حضنه وذهب به الى غرفة الطعام وأعد له العشاء وأعطى له ما احتاج من مال وصرفه بسلام..

وقد تأثرت كثيرا جدا بهذة القصة وخصوصا لأن الراوي كان يقدم لنا هذة القصة مدعما اياها من خلال نصوص كتابية تقول:"لاتقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الأيمن فحول له الأخر ايضا.ومن أراد ان يخاصمك ويأخذ ثوبك فاترك له الرداء ايضا,ومن سخرك ميلا واحدا فاذهب معه اتنين...(مت 5 : 39-41)
ومن خلال هذة القصة والنصوص الكتابية التى قالها وقرأتها بنفسى تأثرت جدا وتفاعلت معها وعزمت ان أعيش من منطلق هذة التعاليم وبهذة المفاهيم التى راقت لها نفسى وقت انفعالى..

ذات يوم كنت أجلس مع زوجتى وبناتى فى جو أسرى ملىء بالحب وفجأه سمعت صوتا فى غرفة نومى فذهبت متسللا حتى رأيت رجلا وقد فتح الدولاب يتطلع فيه عله يجد شيئا,وهنا تذكرت ماحدث مع الأخ التقى وسعدت جدا لأنى سأكون مثله أحظى بنفس الشرف وخصوصا أنى سأتمم كلمات الرب يسوع المسيح...وبهدوء شديد تكلمت الى الرجل وقلت له يمكنك أن تأخذ شيئا أكثر,لاتخف لن أخبر عنك الشرطة بل انا أعلم أنك من احتياج تفعل هذا..فهل تسمح لى أن أعد لك العشاء..فنظر الى وتحرك بسرعة نحوى ووضع أله حاده فى جنبي وأمرني ان لاأتكلم وسألنى عن مكان أموالى فأخبرته تحت تهديد السلاح أخذ المال وخرج من الشباك هاربا.

خرجت الى زوجتى وأطفالى واذ هم يلعبون ويضحكون ولم يشعروا بشىء مما حدث .جلست مع نفسى وأخذت أفكر فيما حدث لماذا لم يتأثر هذا الرجل كما تأثر السارق الأخر؟! وقلت فى نفسى لاشك ان هذا الرجل كان عنده احتياج وقد استخدمنى الرب فى تسديد احتياجه فلا يجب ان أتضايق وقررت ان أباركه.ثم دخلت غرفة نومى فوجدت بطاقته الشخصية على الارض وهنا وجدت أنه فى قدرة يدى ان أقدمه للقضاء لينال عقاب مافعل ولكن قلت فى نفسى عليا ان أباركه ولن أقاوم الشر بالشر.لابد ان اعلن عن محبة الهى.

بعد بضعة أيام كنت أسير على أقدامى فى طريق وحدى وفجأة وجدت شخصا يضع سكينا فى ظهرى وطلب منى ان أعطيه كل ماأملك من مال فما كان لي غير ان أفعل ذلك ثم نظرت فى وجهه وعرفت أنه هو ذات الرجل السارق فقلت له انى أحبك وقد سامحتك على مافعلت لان المسيح قال لى ذلك..فنظر الى بأحتقار وأخذ المال وهرب.هذا الامر جعلنى أفكر فى النصوص الكتابية التى تدعو للتسامح والغفران وقلت على أن أغفر له وأسامحه على مافعل وعلى الرغم من أن فى قدرة يدى ان أقدة للقضاء,لكنى قررت ان لاأفعل هذا لانى أريد ان أطبق تعاليم المسيح لاتجازوا عن شر بشر.

وبعد أيام قليلة كرر هذا الرجل نفس الامر معى فى مكان أخر وأخذ منى ساعتى وسلسلة من الذهب غالية الثمن,لكنى نظرت اليه وقلت له أنا لاأشعر أنك تسلبنى لانى أحبك..أنا غير متضايق منك فالمسيح طلب منى ان أسامحك وان أحبك.وبصوت عال أخذ يضحك ويضحك وفر هاربا.فقلت فى نفسى لاشك ان الله يمتحننى وعلى ان أصبر فالذى يصبر الى المنتهى هذا يخلص!وطلبت من الرب ان يعطى لى القدرة على تحمل هذا الامر لانى أريد ان أعلن له عن محبتى.

بعد أسبوع تقريبا سمعت جرس الباب يدق ففتحت الباب واذا بى أجد هذا الرجل ومعه ثلاثة من الرجال الاقوياء دخلوا الى الداخل وتحت تهديد السلاح أخذوا كل مافى البيت من أثاث وأجهزة وتركوا البيت فارغا ,فقلت لهذا الرجل أفعل ماشئت فأنا عندى وصية أن أحبك لذا فانى أحبك وقد غفرت لك كل مافعلت فنظر الى هو ومن معه وضحكوا على وقد حزرونى من أن أتكلم لئلا يكون لى أشر.وبين الخوف والغضب الذى كانت فيه زوجتى قالت لى كيف أتركهم يفعلون مايريدون وبدون أدنى مقاومة...

لم تكن زوجتى تعلم بكل ماحدث من قبل فوجدت نفسى أشرح لها الامر من البداية فصرخت فى وجهي واتهمتنى بالجبن والخوفوقالت لي ليست هذة تعاليم المسيح هناك شىء خطأ,ينبغى ان تقدمه للقضاء لابد ان تأخذ الاجراءات اللازمة لردع هذا الشرير حتى يتوقف عن شره,فقلت لها يازوجتى الغالية علينا ان نحبه فالمسيح قال لنا "أحبوا أعدائكم"وقال من لطمك على خدك الايمن حول له الاخر أيضا واذا أراد أحد ان يخاصمنى ويأخذ ثوبى على ان أترك له الرداء ايضا وهذا ماأفعله ليس علينا ان نتكلم ليس خوفا يازوجتى ولكن حبا فى المسيح..انا أعلم ان المسيح يمتحن ايمانى وانا أريد ان أنجح فى هذا الامتحان لان الرب يريد ان يقوى ايمانى وعليك ان تلتزمى بالصمت وان تقبلى ذلك بفرح دون تذمر وتحت ضغط منى قررت الصمت.

بعد فترة وجيزة دق جرس الباب وقبل ان أصل الى الباب وجدته وقد انفتح بالقوة ودخل هذا الرجل ولكن هذة المرة كان معه ثلاثة نساء علمت فيما بعد أنهم زوجاته ومعهن عدد من البنين والبنات يزيد عددهم عن العشرين هم أبناؤه من زوجاته الثلاثه.ومعه مجموعه من الصحابه واذ بهم يطردوننى خارج الباب بالقوة أنا وزوجتى وبناتى ووضعونى فى غرفة تحت السلم وقالوا لى من الان نحن أصحاب هذا المكان أنت الان وكل أسرتك تحت سلطتى وعليك بالخنوع دون أدنى كلام فلا تسأل ولاتجاوب فنحن الاقوى والاعظم وانت وأسرتك الدون من الان أنت تحت حمايتى.وعليك ان تدفع ثمنا لكى تعيش تحت حمايتى وفرض على فرائضة وأمرنى ان لا أتعداها,قال لي من الان عندما ترانى لابد ان تقف لاستقبالى...تضع وجهك فى الارض...لايجب ان أسمع صوتك..لاتقترب من باب بيتى التزم بغرفتك هذة حدودك فلا تتجاوزها..أمام هذا المشهد الرهيب صرخت زوجتى فى وجههى منتظرة ان أخذ موقفا,فهناك القوات الشرعية التى يمكن بها استرداد حقوقي وحقوق أسرتى لكنى قلت لها لا عليك أن تتكلمى لئلا نخسر الامتحان الذى من الله وتضيع مجازاة الصبر,احنا لازم نحبهم الى النهاية لان المحبة تغفر كل الذنوب علينا أن نغفر للناس زلاتهم وكما سامحنا المسيح علينا ان نسامحهم , اصمتى ولا تتكلمى سنعيش تحت السلم وهم فى مكاننا علينا ان نفعل ذلك بفرح.تحت الضغط الشديد منى خضعت زوجتى وصمتت مع أنها فى حالة من الغليان الشديد الداخلى الذى كنت قد بدأت أعانى منه بسبب تصاعد الاحداث وفرض السلطة والاحتلال بل وسلب ممتلكاتى والهجوم على كرامتى, وأخذت أتسأل هل هذة تعاليم المسيح بحق وهل كان يقصد المسيح من تعاليمه ان أصل الى هذة المرحلة من الاهانة وعدم الكرامة وسلب ممتلكاتى وبدأت أشك بان هناك شيئا ماغير واضح فى هذة الامور..

ولكن فجأة بدأت أفكر فى اتجاه أخرلئلا يكون ابليس جرفنى فى بالوعة الانتقام للذات وعدم الغفران والمحبة,وأخيرا رجعت مرة أخرى الى حالتى الاولى واصرارى ان أتمم حرفية تعاليم المسيح وأقنعت نفسى بذلك وقلت على ان أنجح فى الامتحان ولن أعطى لابليس فرصة ان ينتصر.

وبالفعل سكنت انا وزوجتى وبناتى فى الغرفة التى تحت السلم وسكن هو وزوجاته وأولاده فى بيتى ومكانى وفى كل هذا أعلنت له أننا واحد ولم ولن نفترق وها نحن نسكن ونعيش فى بيت واحد بغض النظر أنا ساكن فين فى هذا البيت,المهم أننا معا ونسيج واحد ولن ينال العدو من وحدتنا شيئا..عشنا معا يرانى فى دخوله وأراه فى خروجه وبين الحين والاخر أعلن له محبتى أكثر وأدعوه على مائدتى ليأكل معى خبزا ويقبل هذا مسرعا ويكلفنى الكثير والكثير وخصوصا بعد ان كان أستولى على مدخراتى وحرمنى من امتيازاتى ولكنى فى مناسباته أعلنت له اخلاصى ووفائى وحبى وغفرانى..فرأيته يجلس معى يأكل فى صفحتى وينظر من خلف نظارته الى بناتى وفتياتى,سمعت صراخهم يدوى حتى الفناء .جريت مسرعا وجدته يحاول أن يفترس فلذة أكبادى فقدت حبى وغفرانى وصرخت فى وجهه ماذا تفعل بأكبادى فقد كرهت العيش فى هوانى وسئمت العيش بين أنيابك فان كانت المسيحية تعلمنى الهوان بلاها ودعنى أنقذ أبنائى,فان كنت قد فعلت رديئا فاشهد على الردى وان كنت لم أفعل رديئا فلماذا تلطمنى أيها الطاغى,فالحب رادع لكل عات..لكن ان لم يردع فهلم نتحاكــــــــــم.

أستمر صوت بناتى يصرخ فى أذانى حتى بعد استيقاظى وقد طار النوم من أجفانى,انه صوت فلذة أكبادى.
جلست فى مكانى مفكرا فى ترك مسيحيتى ان كانت هذة هى الكلمات حتى تردد فى داخلى قول خالق الاكوان:"ان كنت قد فعلت رديئا فاشهد على الردى وان كنت لم أفعل شيئا فلماذا تلطمنى؟؟؟"

وهنا بدأت أراجع حسباتى ووجدت أنى لم أفهم كتابى قمت مسرعا وفتحته من جديد وعرفت بكل تأكيد ان على ان أسأل من يلطمنى..لماذا؟ لماذا تلطمنى؟؟ ان كنت قد فعلت ردئيا فاشهد(تعالى بشهودك ودليلك وهلم نتحاكموا) وان كنت لم أفعل ردئيا فلماذا تلطمنى؟؟

وأدركت تماما ان المسيحية لاتدعو للخوف والجبن ولكن تدعو الى الحوار بالدليل والبرهان..لاتقبل الشر ولكن ترفض الذل والهوان.تسلم لمن له القضاء عندما يجف الحوار ويسود البطش والغباء فنحن لنا سلاح ولكن ليس كما يحمل العنفاء..

ولكن أسمح لي بسؤال يحار فيه أولو الالباب..لماذا تكسر بابى وتنهب كل ذهباتى..ولماذا تحرق دارى الذى فيه أدعو رب العباد؟ فقد تركتك تلطم خدى وبقى لى سؤالى لماذا تلطمنى فى دارى وانا مازلت أعلن لك حبى وغفرانى..فالحب رادع لكل عات ولكن ان لم يردع فهلم نتحاكم..

لماذا لماذا تلطمنى؟؟؟
أذكرونى فى صلواتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا تلطمنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.::.Jesus Lovers Forum .::. منتدى محب المسيح .::. :: القسم الدينى المسيحى :: قصص قصيرة-
انتقل الى: