.::.Jesus Lovers Forum .::. منتدى محب المسيح .::.


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  الدخول لشات محبى المسيحالدخول لشات محبى المسيح  قوانين المنتدىقوانين المنتدى  شروط التوقيعشروط التوقيع  

شاطر | 
 

 الماضى والحاضر والمستقبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فائق
زائر



مُساهمةموضوع: الماضى والحاضر والمستقبل   الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 5:27 pm

جلست على مكتبي و أنا أريد أن أذاكر و لكنها كانت من أعقد وأغلس المواد في كلية الطب ، مادة pathology و لكنني مللت سريعا و وجدت نفسي أسرح و أفكر في الحال الذي وصلت إليه. ماذا حدث لي ؟ لم أعد مثلما كنت في الماضي ! لقد تغيرت كثيرا جدا . لم أعد الإنسان النقي ، لم أعد الإنسان الطاهر ، لقد أصبحت إنسان خاطئ ، أحيانا أتوب و أحيانا كثيرة أرجع للخطية ، هناك صراع بداخلي , هذا الصراع يمزقني و يتعبني. لم أعد الإنسان الذي كان يصلي 3 صلوات يوميا و يتلذذ بالصلاة ، لم أعد الإنسان الذي كان متعته الوحيدة هو حضور القداس ، لم أعد الإنسان الذي كان يداوم على التوبة و الاعتراف ، لقد زهقت و تعبت من نفسي ، أنا بائس و حزين ، ما الحل يارب ؟ ما الحل ؟

و سالت الدموع من عيني أنهارا ، ولكن ما فائدة البكاء ؟ ما الفائدة ؟ و ما.....

و فجأة أشرق نور في حجرتي و رأيت ملاكا جميلا منير يقترب مني ، فقال لي أتريد أن تعرف ما هي مشكلتك ؟ أتريد أن تعرف سر ما وصلت إليه ؟ تعال معي ،

فقلت له : أين سنذهب ؟ قال لي : لا تخف ، سنخترق الزمان و المكان ، سنعود ل3 سنين فقط ، سنعود للوراء لنرى لماذا وصلت إلي هذه الحالة ، فقلت له وأنا مأخوذ و مبهور : هيا بنا و......
و دارت بي الدنيا و تعاقبت الليالي و الأيام و وجدت نفسي في عام 1999 حينما كنت في المرحلة الثانوية ، ووجدت نفسي إنسان مثالي ، ابن ربنا ، شبعان بربي و كنت سعيدا و فرحا و مبتهجا و لاشيء يعكر علي حياتي ، ثم ابتدأت بعض الأشياء تدخل في حياتي ، ابتدأت أتساهل في بعض الأشياء التي دمرت حياتي ،

ابتدأت أتساهل في نظرة شريرة تغضب ربي ، في سماع نكته سخيفة لا تليق بأولاد الله ، في وقفة لا تمجد ربنا ( قد تبدو هذه الأشياء بسيطة و لكن عندما تتساهل معها تفسد حياتك) ابتدأت أهمل صلواتي ، ابتدأت أقرأ الإنجيل قبل أن أنام بدون نفس ، مللت القداس و هكذا دون أن أدري دمرت الخطية حياتي.

قال لي الملاك : هل رأيت ما حدث ، إن التساهل في خطية واحدة يجعلها تتضخم و تدمر حياتك ، وهذا سبب ما أنت فيه من حزن و ضيق و إذا استمر الوضع هكذا ، سيكون مستقبلك رهيب و بشع. ارتعبت و خفت من هذه الجملة و قلت للملاك : أريد أن أرى المستقبل ، فقال لي : مستحيل ، فقلت له : أرجوك . فقال لي : حسنا سترى المستقبل حتى تستيقظ و تحاول أن تتوب و .....

و دارت بي الدنيا و تعاقبت الليالي و الأيام و وجدت نفسي في عام 2050 ، إنسان عجوز ، مشلول ، لا يستطيع أن يتكلم إلا بصعوبة و رأيت جيشا من الشياطين يقتربون مني و كل واحد يتسابق لكي يحصل على روحي ، واحد يقول : هذا الإنسان كذاب فهو من نصيبي و آخر يقول : هذا الإنسان زاني فهو من نصيبي ، وثالث يقول : هذا الإنسان سارق و لص فهو لي أنا و استمروا يتشاجرون من منهم الشيطان السوبر الذي استطاع الفوز بروحي.

يا إلهي ، سارق ولص و كذاب و زاني ، كل هذا ، كل هذا بسبب التساهل مع الخطية ، كلا ، كلا ،.....
" كفي ، كفي ، أريد أن أرجع للوراء ، لا أريد هذا المستقبل البغيض ، لا أريده ، كفي ، كف... "
و استيقظت من النوم على صوت أمي الحنون التي هرعت إلي و هي تقول : لماذا تصرخ هكذا ؟ لم أكن أعرف إن دراسة الطب بهذه الصعوبة .

ليتنا نتنبه لأنفسنا قبل فوات الأوان ، ليتنا ندرك أن الخطية هي سبب حزننا و شقائنا و ضيقاتنا ، ليتنا نعلم أن الاقتراب من الله هو فقط الذي سيعطينا الشبع و الفرح و البهجة و السعادة و الأمان

لا تتساهل مع الخطية ، فالشيطان لن يقول لك : ارتكب خطية الكدب، و لكن سيقول لك : لا مانع من كدبة بيضاء ، لن يقول لك اسرق و انهب ، و لكن لا مانع من أن تغش في الامتحان ، لن يقول لك لا تتوب و لكن ليس الآن

هذه خطة الشيطان الأزلية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيتر راغب
عضو شغال
عضو شغال


الجنس : ذكر تاريخ الميلاد : 30/08/1983

مُساهمةموضوع: رد: الماضى والحاضر والمستقبل   الإثنين نوفمبر 12, 2007 1:07 pm

سارق ولص و كذاب و زاني
هذا انا بل واكثر بكثير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مانا مجدى
مشرفة المواضيع الروحية للشباب
مشرفة المواضيع الروحية للشباب
avatar

الجنس : انثى تاريخ الميلاد : 01/06/1986
البد :
الشفيع :

مُساهمةموضوع: رد: الماضى والحاضر والمستقبل   الأربعاء يونيو 04, 2008 5:03 pm

ليتنا نتنبه لأنفسنا قبل فوات الأوان ، ليتنا ندرك أن الخطية هي سبب حزننا و شقائنا و ضيقاتنا ، ليتنا نعلم أن الاقتراب من الله هو فقط الذي سيعطينا الشبع و الفرح و البهجة و السعادة و الأمان

ميرسى كتير
ربنا يباركك ويعوض تعب محبتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الماضى والحاضر والمستقبل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.::.Jesus Lovers Forum .::. منتدى محب المسيح .::. :: القسم الدينى المسيحى :: قصص قصيرة-
انتقل الى: